تعيش أفضل / نمط الحياة

من أجل فهم ارتفاع الضغط ما علاقة ملح الطعام، بضغط الدم؟!

ويعاني ملايين آخرون من أعراض ما قبل ارتفاع ضغط الدم، حيث ضغط الدم أعلى بكثير من المعدل الطبيعي، ولكنه ليس مصنّفًا في نطاق ضغط الدم المرتفع.  

وعلى الرغم من أن هذه الأرقام غير مشجعة، إلا أن هناك أشياء يمكنك القيام بها لكيلا تصبح رقماً ضمن تلك الإحصائيات. 

إليك ما تحتاج إلى معرفته حول العلاقة الوثيقة بين ملح الطعام وارتفاع ضغط الدم.

الملح وارتفاع ضغط الدم

(الصوديوم) ضروري للجسم الصحي. ولكن الكثير من الملح يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية، خاصة إن لم تتمكن الكليتان من مواكبة المشكلة ومعالجتها. وعندما يحدث ذلك، يمكن أن يدخل الملح الزائد إلى أوعية مجرى الدم، مما يزيد من حجمها عن طريق جذب الماء. وهذا بدوره يزيد الضغط داخل الأوعية.  

متى يكون مقدار الملح كثيراً؟: 

الكمية التي يوصي بها الأطباء بها في نظامك الغذائي، هي أقل من 2300 ملغ من الملح يوميًا. أما المصابون بارتفاع ضغط الدم، فقد يحتاجون إلى أقل من 1500 ملغ فقط. 

بعض الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، لديهم حساسية للملح ، خاصةً كبار السن ومرضى الكلى.

تفهم دور الملح في طعامك: 

معظم الملح أو الصوديوم في نظامك الغذائي يأتي من الأغذية المصنعة. 

ومنْ ينفرد بالصدارة في هذا الأمر، هو الخبز. 

ولعشاق الكربوهيدرات، ننصح بأنواع الخبز، قليلة الصوديوم. 

الوقاية من ارتفاع ضغط الدم

هناك العديد من الخطوات السهلة التي يمكنك اتخاذها كل يوم لمنع ارتفاع ضغط الدم:  

*مراقبة النظام الغذائي الخاص بك. 

*الاقلاع عن التدخين (وهو ما يجب عليك فعله بغض النظر عن ارتفاع ضغط الدم).

*ممارسه الرياضة .

*المحافظة على وزن صحي، يتناسب مع طولك. 

*الابتعاد عن العقاقير والمشروبات المنشطة. 

*التركيز على الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم. 

*التخلص من مشروبات الطاقة، واستبدالها بالموز أو البرتقال أو بعض الخضروات.