تعيش أفضل / نمط الحياة

أنماط الحياة الصحية مخاطر الجلوس الطويل، وكيفية مواجهتها

هذا النوع من نمط الحياة غير النشيطة أدى إلى إعلان عدد من خبراء الصحة البارزين أن الجلوس هو التدخين الجديد، مما يعني أن مخاطر قضاء وقت طويل في الجلوس، لها آثار خطيرة على الصحة العامة.  

لقد وجد الباحثون أن الجلوس لفترات طويلة يزيد من خطر الإصابة بأمراض خطيرة مثل الأورام وأمراض القلب والسكري من النوع الثاني، ويتم إجراء المزيد من الأبحاث حول هذا الموضوع كل يوم. ولقد نشرت مجلة "الطب الباطني" مؤخرًا، أكثر من 21000 دراسة حول خطر الجلوس.  

الجلوس لفترات طويلة أمر خطير حتى لو كنت تمارس الرياضة بانتظام. وما لم يكن لديك وظيفة تجعلك تتحرك باستمرار، فمن المحتمل أن تقضي معظم وقتك جالسًا، دون أية تمارين. ولقد كشفتْ دراسة بحثية استغرقت 12 عامًا، شارك فيها 17000 كندي، أنه كلما قضى الناس وقتًا أطول وهم جالسين، ماتوا في وقت أبكر، بغض النظر عن مقدار ممارستهم للتمارين.  

إليك بعض النصائح لقضاء وقت أقل في الجلوس يوميًا:  

كن أكثر نشاطًا في مكتبك:  

*استبدل كرسيك الوثير بكرسي مكتب عادي. سيؤدي الجلوس على السطح غير المستقر إلى تنشيط عضلاتك الأساسية. 

*قم بتمارين مكتبية. تجول في المكتب، ولا تجلس كثيراً.

*مدد عضلاتك. من الأفضل تخفيف الجلوس عن طريق الحركة المتكررة، حتى لو تم ذلك لفترات زمنية قصيرة. واحدة من أسهل الطرق للقيام بذلك هي أن تمدد عضلاتك بالحركة، أثناء وجودك في المكتب، بين كل فترة وأخرى. 

*أثناء الرد على المكالمات الهاتفية، قف واخطو بعض الخطوات. 

قف أكثر، ولكن ليس أكثر من اللازم:  

*ما يسمى بطاولات الوقوف متوفرة تجارياً، أو يمكنك تجهيزها بنفسك، المهم هو التأكد من أن المكتب في الارتفاع المناسب لك. 

*الوقوف طوال اليوم له مساوئه أيضاً، فقد يؤدي لزيادة خطر الإصابة بالدوالي واضطرابات العضلات والعظام. يمكنك الوقوف طالما أنك تشعر بالراحة، إلا أن معظم الخبراء يوصون بنسبة 50:50 ما بين الوقوف والجلوس.

كن نشطًا طوال اليوم:  

*خذ فترات راحة، حوالي فترتين في الساعة. اخرج لتناول الماء، أو لصنع القهوة أو لزيارة زملاء الأقسام المجاورة. 

*استبدل المصعد بالدرج. 

*حاول أن تعقد اجتماعاتك مع زملاء المكتب وأنتم تمشون، فهذا ما تنصح به العديد من المصادر الطبية، سواءً داخل أو خارج المكتب، إذا كان الجو يسمح. 

*احرص على حضور الاجتماعات التي يقف فيها المجتمعون. وغالباً يكون وقتها أقصر، وفعاليتها أكثر. وإذا كان المجتمعون جلوساً، فحاول الوقوف بين كل فترة وأخرى.

*تململ وأنت جالس! أي انقطاع عن الجلوس الطويل، يعتبر خطوة جيدة.

*يمكنك السير إلى مكتب زميل العمل بدلاً من الاتصال به أو إرسال بريد الكتروني له. 

*استخدم جهاز قياس عدد خطواتك. 

*شارك في مسابقات المحافظة على الصحة.

*أوقف سيارتك بعيداً عن وجهتك، لكي تتيح لنفسك المشي.