تعيش أفضل / نمط الحياة

كيف تساعد طفلك على حل مشكلة التبول اللاإرادي

لماذا يتبول بعض الاطفال في السرير؟  

هناك العديد من الأسباب الكامنة وراء ظاهرة التبول اللاإرادي. ربما يكون الطفل نائماً نوماً عميقاً، إلى درجة لا يستيقظ فيه على إشارة امتلاء المثانة.

أما الأسباب الشائعة الأخرى، فتشمل ما يلي:  

*حجم المثانة الصغيرة 

*التهاب المسالك البولية، أو غيرها من المشاكل الطبية الكامنة.

*التوتر أو الخوف أو عدم الشعور بالأمان.

 تميل حالات التبول اللاإرادي إلى الانتشار بين أفراد الأسرة الواحدة. غالبًا ما يكون هناك أفراد من العائلة لديهم تاريخ مماثل منذ طفولتهم.  

النصائح والأدوات الموصى بها للتغلب على التبول اللاإرادي: 

*أيا كان السبب ، فإن  أكاديمية طب الأطفال الأمريكية، تنصح بتقديم الدعم، وليس العقوبة.  

*خط الدفاع الأول هو التأكد من أن المثانة ليست ممتلئة عند النوم. يوصي الأطباء بوقف شرب السوائل بعد العشاء، باستثناء كمية صغيرة من الماء لتنظيف الأسنان واستخدام الحمام مباشرة قبل النوم.  

*معظم الأطفال الصغار سوف يبللون السرير في مرحلة التدريب على المرحاض. قد يبدأ بعض الأطفال في التبول على السرير ليلاً مرة أخرى، بعد أن يظلوا جافين في الليل لأيام أو حتى أسابيع. إذا حدث هذا، فإن الأكاديمية توصي بالعودة إلى سروال التدريب في الليل.  

*إذا استمرت المشكلة مع مرور الوقت، فهناك بعض الأدوات التي قد تساعد في مثل هذه الحالة، مثل أجهزة تنبيه التبول اللاإرادي، والتي يمكن أن تكون مفيدة للأطفال الذين ينامون بعمق ولديهم بعض التحكم في المثانة. هذه الأجهزة هي وسيلة فعالة لتدريب الأطفال على الاستيقاظ قبل أن يبللوا السرير. هناك مستشعر يوضع في ملابس الطفل الداخلية لكي يرصد الرطوبة، ثم يطلق الإشارة. وهناك أدوية للأطفال الأكبر سنًا، الذين لا يزالون يعانون من التبول اللاإرادي الطبيعي، وهي إصلاحات مؤقتة فقط حتى يتفوق الطفل على الحالة، ولكن يمكن أن يساعده اجتماعيًا في الوقت نفسه.  

متى تطلب المساعدة؟  

إذا كنت قلقًا جداً بشأن التبول اللاإرادي لطفلك، أو أن طفلك بدأ يعبّر عن قلقه، فحدد موعدًا مع طبيب الأطفال. راجع الطبيب إذا كان عمر الطفل أكثر من 7 سنوات، أو إذا كان جافًا من قبل طوال الليل لمدة 6 أشهر على الأقل، أو إذا كان لديه أعراض أخرى لمشكلة ما، مثل الألم عند التبول، زيادة وتيرة الحاجة إلى التبول، أو دفق بولي ضعيف.