الأبوة والأمومة

صحة المراهقين هل ابنك محروم من النوم؟

وحسب دراسة حديثة، صادرة عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية، لا يتمكن أكثر من ثلثي طلاب المدارس في الحصول على قسط كافٍ من النوم في ليالي المدرسة. وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب النوم، بأن ينام المراهقون من 8 إلى 10 ساعات في الليلة بشكل منتظم، وذلك لتعزيز الصحة المثالية. ويمكن أن يكون للنوم غير الكافي تأثيرٌ سلبي على تحصيلهم العلمي وأدائهم الرياضي والعافية العقلية والجسدية، بما في ذلك مشاكل الاكتئاب والقلق وتعاطي المخدرات والكحول.  

من ناحية أخرى، فهي قضية أمان، إذ تُعد حوادث السيارات سببًا رئيسيًا لوفيات المراهقين في الولايات المتحدة. وفي استطلاع حديث، اعترف أكثر من نصف المراهقين بأنهم قادوا سياراتهم وهي في حالة تعب شديد. كما أفادَ واحد من كل عشرة مراهقين، أنه نام على عجلة القيادة.  

غالباً، ينام طالب الثانوية العامة، حوالي الساعة 11 مساءً. وتبدأ المدارس الساعة السابعة صباحًا، قبل وقت طويل من الوقت الافتراضي الطبيعي لاستيقاظ المراهق الطبيعي. لذلك توصي الأكاديمية الأمريكية لطب النوم، ببدء الدراسة في المرحلة الثانوية، الساعة 8:30 صباحاً أو بعد ذلك.  

نصائح للحصول على ليلة نوم سعيدة:  

ساعة النوم والاستيقاظ البيولوجية، لدى المراهقين، مبرمجة للسهر ليلاً والاستيقاظ في وقت متأخر. هم لا يستغرقون في النوم بسهولة. ولكن هناك أشياء يمكن أن يقوم بها المراهقون وقد تساعدهم في الحصول على نوم جيد ليلاً. 

فيما يلي بعض النصائح والتي لا تنطبق على المراهقين فحسب، بل لأي شخص يعاني من الحرمان من النوم:  

*اجعل النوم أولوية. ففي مجتمعنا المكتظ بالالتزامات، غالبًا ما يكون تخصيص وقت للنوم في قائمة الاهتمامات الرئيسية!

*حافظ على وقت ثابت للنوم والاستيقاظ، بما يمنحك ثماني ساعات على الأقل من النوم ليلا، حتى في عطلات نهاية الأسبوع والإجازات. 

*حافظ على غرفة النوم هادئة ومظلمة. اترك الأجهزة الرقمية المحمولة والكمبيوتر والهاتف النقال وألعاب الفيديو خارج غرفة النوم. 

*قم بإيقاف تشغيل جميع الأجهزة الرقمية قبل ساعة من وقت النوم. 

*شارك في الأنشطة الهادئة قبل النوم، مثل القراءة أو الكتابة أو اليوغا، أو أية طقوس مريحة تساعدك على النوم الهانئ.